منتديات : الأستاذ بوعجاجة حسان
السلام عليكم

تقزم العمالقة نوادر النصوص:

اذهب الى الأسفل

تقزم العمالقة نوادر النصوص:

مُساهمة من طرف hacene في الجمعة أبريل 15, 2016 11:59 am

تقزم العمالقة

هذه القطعة الخالدة من روائع شعر ابن دقيق العيد، كبير فقهاء عصره، وقرين ابن تيمية. وقد اختاره السيوطي في أرجوزته في المجددين ليكون مجدد القرن السابع، فقال: (والسابع الراقي إلى المراقي...ابن دقيق العيد باتفاق) وتتجلى روعة هذه الأبيات في أن ابن دقيق العيد أراد بها ابن الجوزي، فلخص فيها كل الانطباعات التي يجدها الباحث في نفسه وهو يراجع تراث ابن الجوزي، بل وتراث كثيرين ممن يمكن أن تكون هذه القصيدة تجسيدا لاختلاف أحوالهم وتفاوت أقدارهم. وأذكر أني قرأت هذه القصيدة لأول مرة عام 1980م في كتاب (الطالع السعيد) للأدفوي، وما أن تاملت قوله: (قيل إنه قالها في ابن الجوزي) حتى أصابتني رعشة انطبعت من بعدها هذه القصيدة في مخيلتي من غير أن أتكلف حفظها، وما أعرف قصيدة فعلت في ما فعلته هذه القصيدة، ولا أحسب أن متعتها من نفسي تزول ما بقيت حيا. وإليك القصيدة: (دققت في الفطنة حتى لـقـد.. أبديت ما يسحـر أو يسـبـي).. (وصرت في أعلى مقاماتـهـا.. حيث يراك الناس كالشـهـب).. (وسار ما صيرت من جوهر ال حكمة في الشرق والـغـرب).. (ثم تنـازلـت إلـى حـيث لا.. ينـزل ذو فـهـم وذو لـب).. (تثبت ما تجحـده فـطـرة ال عقل ولا تشعر بالـخـطـب).. (أنت دلـيل لـي عـلـى أنـه يحال بين المرء والـقـلـب) 
avatar
hacene

المساهمات : 256
تاريخ التسجيل : 16/02/2016
الموقع : منتديات الأستاذ: بوعجاجة حسان

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hacene.forumalgerie.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى